رسالة من رئيس مجلس الأمناء

أصدقائي الأعزاء،

يشرفني أن أرحب بكم في كينغز أكاديمي؛ سواءً كنتم زوّاراً في الحرم المدرسي، أو متصفحين لموقعنا الإلكتروني، فأني أدعوكم للتعرّف أكثر على مدرستنا الفريدة والمتميّزة.

منذ أن فتحت كينغز أكاديمي أبوابها في عام 2007، شهدت نمواً هائلاً وتطوراً مستمراً لتظل مُخلصة ووفية لرؤية مؤسّسها، جلالة الملك عبد الله الثاني. فقد كان جلالة الملك يحلم بتزويد الطلبة الموهوبين من جميع أنحاء الأردن والمنطقة والعالم بتجربةٍ تعليميةٍ استثنائية في بيئةٍ سكنية مرحّبة.

واليوم، يعتبر حوالي 600 طالب وطالبة، يمثلون 44 جنسية ومن 10 محافظات أردنية، كينغز أكاديمي بيتهم الثاني، حيث يقيم أكثر من 70٪ منهم في الحرم المدرسي، مما يجعل من المدرسة مجتمعاً سكانياً رائعاً مُتعدّد الثقافات. وتواصل المدرسة توظيف أفضل الخبرات التعليمية، حيث وصل عدد أعضاء هيئة التدريس المحليين والدوليين اليوم إلى حوالي 106 من الشغوفين بتقديم المساعدة في غرس الحب العميق والدائم للتعلّم في طلبتنا.

كما وتطوّرت المدرسة في نواحٍ أخرى أيضاً، حيث كان افتتاح المرحلة المتوسطة في عام 2016 ثورياً، وافتُتحت مساكن وغرف صفّية ومختبرات جديدة؛ وتحوّلت احتياجات المدرسة من الطاقة، بشكل كامل، إلى الطاقة الشمسية الخضراء والموفرة للتكلفة – حتى أننا قمنا ببناء مرصد فلكي على أحدث طراز.

ولتحقيق رؤية جلالة الملك، وضعت كينغز أكاديمي منذ إنشائها توفير المنح المالية للطلبة الموهوبين من بين أولوياتها. وبفضل كرم العديد من الأصدقاء والداعمين للمدرسة، تمكّنا من تقديم الدعم المالي لأكثر من 1000 طالب على مدى تاريخ المدرسة، واليوم وصلت المساعدات إلى 50٪ من طلبة المدرسة.

وبالنتيجة، في عام 2021، وصل عدد خرّيجي كينغز أكاديمي إلى حوالي 1548 شاباً وشابة تميّزوا بذكائهم وتطلّعاتهم واهتمامهم، وانطلقوا في رحلاتهم الفردية في الأردن وحول العالم، فيما استمروا في مشاركة أحلامهم المستوحاة من جلالة الملك لتقديم المساعدة في تغيير العالم ليُصبح مكاناً أفضل.

وحيث نمضي قُدماً، بصفتنا مجلس الأمناء، فإننا ملتزمون بمواصلة بذل الجهود لتحتل كينغز أكاديمي المرتبة الأولى بين المدارس الداخلية في كلٍ من المنطقة والعالم، وسنواصل العمل على أن يكون التعليم الذي تقدّمه المدرسة استثنائياً ومتاح دائماً لمجموعةٍ متنوعة من الطلبة الواعدين.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير،

علي قولاغاصي
رئيس مجلس الأمناء