كينغز أكاديمي

كينغز أكاديمي هي مدرسة داخليّة ويومية لا تهدف إلى الرّبح، استُلهمت فكرة إنشائها من فترة الدراسة الثانوية التي قضاها الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم في الأكاديمية الأمريكية الداخلية ديرفيليد التي كان لها دور في صقل شخصيته وتطوير قدراته، فأراد جلالته توفير نفس نوع التعليم لأبناء بلده والمنطقة فكان لهذه الرغبة أن تتحقق في صيف عام 2007 عندما فتحت المدرسة أبوابها.

وتتألّف كينغز أكاديمي من ست صفوف دراسيّة تمتدّ من الصف السابع إلى الثاني عشر كما تعتمد بشكل كبير في تعليمها على برنامج Advanced Placement. وتلتزم كينغز أكاديمي بتهيئة تعليم شامل يؤهّل للمرحلة الجامعيّة من خلال منهاجٍ دراسيٍ رفيع المستوى في مجال الآداب والعلوم، وكذلك من خلال برنامج الأنشطة المرافقة للمنهاج في الرياضة والفنون وخدمة المجتمع ضمن بيئةٍ سكنية سليمةٍ وصحية.

وتقع كينغز أكاديمي على بعد ثلاثين دقيقة إلى الجنوب الغربيّ من العاصمة عمان في قرية منجا بالقرب من مدينة مادبا. ويلتحق فيها العام الدراسي الحالي 660 طالبًا وطالبة من الأردنّ ومن 40 دولة من مختلف دول العالم.

الرسالة

في بيئة غنيّة بالتّاريخ والتّراث تلتزم كينغز أكاديمي بتوفير تربية متكاملة تؤهل إلى المرحلة الجامعيّة، وذلك من خلال منهاجٍ دراسيٍّ راقٍ يتحدّى الطلبة في الآداب والعلوم، ويحتوي على برنامج مرافق في الألعاب الرياضيّة، والأنشطة، وخدمة المجتمع، ضمن بيئةٍ سكنيّة حيويّة وسليمة؛ يتعلّم الطلبة فيها الاستقلاليّة والإبداع والتفكير المسؤول داخل مجتمع أخلاقيّ يشجّع الشبّان والشّابات من مختلف الخلفيّات والمعتقدات على التفوّق وإعزاز الآخر والإعداد لأدوار قيادية.

المبادئ التوجيهية

الاحترام

إنّ التسامح يأتي في البداية لكنه ليس كافياً. إنّ ما تأمل كينغز أكاديمي غرسه في نفوس الطلبة هو أن يفهم بعضهم بعضاً بصورة جيدة، وأن تتسم علاقتهم ببعضهم بعضاً بالاحترام من جهة وكذلك في علاقتهم وتعاطيهم مع معلميهم وأسرهم والمجتمع بأسره من جهة أخرى.

حب التعلم

لا يعتبر التعليم في كينغز أكاديمي مجرد وسيلة لنجاح الطلبة في المستقبل فقط، أي ببساطة تعليم أحادي الهدف بل يعزّز لديهم حبّاً حقيقياً ودائماً للتعلم ويغرس لديهم الرغبة في اكتساب المعرفة لذاتها.

المسؤولية

إن الالتحاق بكينغز أكاديمي يعتبر امتيازاً تترتب عليه مجموعة من المسؤوليات. فيتعلم الطلبة أن يكونوا دعاة لما تعلموه، وأن يكونوا مسؤولين في أن ينقلوا ما تعلموه للآخرين من الطلبة الأصغر منهم سناً أو حتى للمجتمع بأسره، وبالتالي فهم يتحملون مسؤوليةً تقع على عاتقهم مدى حياتهم تكمن في استخدامهم لما تعلموه في مساعدة وتعزيز إمكانات الآخرين، فالإيمان بالخدمة الاجتماعية والالتزام بها إضافة إلى السعي بجهد من أجل العدالة الاجتماعية للآخرين الأقل حظاً يشكّل جزءاً أساسياً من روح المدرسة.

الحياة المتكاملة

لا تسعى كينغز أكاديمي إلى تعليم الطلبة ماذا يفكرون بل كيف يفكرون. إنّ عقيدة الطلبة قضية شخصية، ومهما كانت المعتقدات التي يعتنقونها فإن كينغز أكاديمي تركز على أن التوازن مهم للرفاه الإنساني. لذلك تسعى كينغز أكاديمي إلى تعليم الطلبة كيفية دمج كل نواحي حياتهم الأكاديمية والاجتماعية والروحانية والبدنية في سياق بيئة مدرسة داخلية لا يتم التعلّم فيها فقط عن العالم بل عن أنفسهم أيضا.

المواطنة العالمية

بالرغم من كون كينغز أكاديمي مدرسة أردنية إلا أنها أيضاً مدرسة إقليمية وعالميّة. فتنوع الجسد الطلابي جغرافياً واقتصادياً وعرقياً ودينياً يساهم في رفع مستوى وعي الطلبة بالشعوب الأخرى، مما يجسد أهمية دورها فيما تنقله لهم من قيمٍ عالمية تُطبّق على جميع الثقافات، ويشجِّع في الوقت نفسه إحساسهم المتفرد بالانتماء للعالم العربي.

ملاحظة: لقد تم إيجاد هذه النسخة العربية المبسطة لإعطاء فكرة لمن لا يتقن اللغة الإنجليزية عن رسالة كينغز أكاديمي ومبادئها التوجيهية وأسس التقديم والقبول فيها. كما توفر هذه النسخة عرضاً للبرامج التي تقيمها المدرسة خلال الصيف كل عام. ولمزيد من المعلومات باللغة العربية، يرجى التواصل مع المدرسة على رقم
 0230 430 6  962+ أو من خلال البريد الإلكتروني info@kingsacademy.edu.jo وسيتم الرد على استفساركم في أسرع وقت ممكن.